عاجل

download

كتب: حازم جمال

سقط فريق روما في فخ التعادل الإيجابي مع ضيفه بولونيا بهدف لكل فريق في ختام مباريات الجولة رقم 32 للكالتشو والتي أقيمت على الملعب الأوليمبي بالعاصمة الإيطالية.

تقدم روستيني لبولونيا في الدقيقة 25، قبل أن يتعادل النجم المصري محمد صلاح في الدقيقة 50 من اللقاء.

التعادل رفع رصيد روما إلى 64 نقطة في المركز الثالث ليفقد الفريق نقطتين مهمتين في صراعه مع نابولي صاحب المركز الثاني، فيما ارتفع رصيد بولونيا إلى 37 نقطة في المركز الثالث عشر.

المدرب سباليتي اعتمد على طريقة 4-2-3-1 دافعاً بلاعبه المخضرم دي روسي منذ البداية على غير العادة بسبب إيقاف البلجيكي ناينجولان الذي لا يعيش فترة جيدة على الصعيد النفسي بسبب تعرض منزله لحادث سرقة ضخم، فيما اختار دونادوني طريقة 4-4-1-1 محاولاً التعامل قدر الامكان مع كم الغيابات الكبير في الفريق بسبب الإصابات او الإيقافات.

المباراة بدأت بسيطرة متوقعة من قبل لاعبي روما وسط تراجع للاعبي بولونيا الذين حاولوا اغلاق كافة المنافذ أمام مرمى الحارس ميرانتي والاعتماد على الهجمات المرتدة السريعة.

وبعد فترة من سيطرة لاعبي روما على مجريات اللقاء، ووقوف القائم بالمرصاد للمصري محمد صلاح مرتين أمام تسجيل الهدف الأول، فاجأ بولونيا الجميع في الدقيقة 25 بتسجيل هدف التقدم عبر اللاعب روسيتيني وسط ذهول الجميل في الملعب الأوليميبي لتصبح النتيجة تقدم الضيوف بهدف دون مقابل.

واصل لاعبو بولونيا بعد الهدف تضييق الخناق واغلاق كافة المساحات قدر الإمكان أمام لاعبي روما وكثفوا الضغط على حامل الكرة في كافة أرجاء الملعب.

قبل نهاية الوقت الأصلي للشوط الأول بدقيقتين اضطر المدرب دونادوني لاجراء التبديل الأول بعد تعرض لاعبه دونساه للإصابة ليدفع بدلاً منه باللاعب بولجار.

تمر الدقائق المتبقية دون جديد ليطلق الحكم صافرته معلناً نهاية الشوط الأول بتقدم بولونيا بهدف دون مقابل.

المدرب سباليتي لجأ مع بداية الشوط الثاني لدكة البدلاء، فأجرى التبديل الأول دافعاً بالقائد فرانشيسكو توتي بدلاً من فالكيه في محاولة لتنشيط هجوم الفريق واختراق الدفاع الحصين لفريق بولونيا، ووقف القائم أمام تسديدة رائعة لصلاح في الدقيقة 46.

وبعد مرور 5 دقائق فقط على بداية الشوط الثاني يبتسم الحظ أخيراً للمصري محمد صلاح الذي ينجح في تسجيل هدف التعادل لتشتعل الأجواء في الملعب الأوليمبي.

الهدف أشعل حماس لاعبي روما الذين حاولوا استغلال الدافع النفسي والمعنوي وتسجيل هدف التقدم ولكن لاعبي بولونيا ظلوا على نفس اسلوبهم الدفاعي الواضح والاعتماد على الهجمات المرتدة.

ومع إقتراب المباراة من منعطفها الأخير وتحديداً في الدقيقة 71 يدفع سباليتي بالبوسني دجيكو بدلاً من الشعراوي في محاولة لتغيير طريقة اللعب لكسر التمركز الدفاعي الجيد للاعبي بولونيا بوجود مهاجم صريح بدلاً من اللعب على الأطراف والاعتماد فقط على القادمين من الخلف.

مرت الدقائق المتبقية دون جديد ليطلق الحكم صافرته معلناً نهاية اللقاء بالتعادل الإيجابي بين الفريقين بهدف لكل فريق.

The following two tabs change content below.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *