عاجل

استطاعت تركيا أن تحتفظ بموطأ قدم لها في الاقليم، وعملت على توسيع نفوذها، وبخاصة مع الفرصة التاريخية والأحداث التي لحقت بالدول العربية فيما يسمي بـ “الربيع العربي”، والتي حاولت استغلاله لتمكين حركات الإسلام السياسي للقفز على الحكم في مصر، تونس، ليبيا، بل ودعم حركات معارضة وجماعات متطرفة إرهابية في سوريا، بحيث باتت اسطنبول محطة العبور الرئيسة للإرهابيين من كل أنحاء العالم.

عملت تركيا على التدخل وبقوة في العديد من الملفات والأزمات في الاقليم، بما يحقق أهدافها ومصالحها، بجانب الولايات المتحدة الأمريكية التي تربطها بها علاقات استراتيجية، حتى وصلت العلاقة لمنحنى آخر بعدما اختارت تركيا أن تشكل خطوط سياستها الخارجية وحدها منحرفة عن المسار الذي تم رسمه لها.

تنقل تركيا صراعها المستمر منذ عقود مع المسلحين الأكراد إلى حدود أبعد في عمق الأراضي العراقية في الشمال وتقيم قواعد عسكرية وتنشر طائرات مسيرة مدججة بالسلاح ضد المقاتلين المتحصنين بمعاقلهم في الجبال.

والسبب في ذلك أن القوات التركية موجودة أصلاً في العراق منذ فترة طويلة. إذ تعتمد تركيا في تدخلها العسكري بالعراق على اتفاقية قديمة مع نظام صدام تعود إلى 1995 وإلى اتفاقية مماثلة مع حكومة برزاني عام 1997 لشن عمليات عسكرية على مقاتلي حزب العمال الكردستاني. أبرم نظام الرئيس السابق صدام حسين الاتفاقية مع تركيا عام 1995 للسماح للقوات التركية بالتواجد في قواعد بشمال العراق لمطاردة حزب العمال الكردستاني الانفصالي.

وتملك تركيا قاعدة عسكرية كبيرة في بامرني (45 كلم شمال دهوك) في محافظة دهوك بإقليم كردستان منذ 1997 وتحديداً في موقع مدرج قديم كان يستخدمه الرئيس السابق صدام حسين لزيارة قصوره في مناطق سياحية قريبة. وتملك تركيا أيضاً ثلاث قواعد أخرى صغيرة في غيريلوك (40 كلم شمال العمادية) وكانيماسي (115 شمال دهوك) وسيرسي (30 كلم شمال زاخو) على الحدود العراقية التركية. وهذه القواعد ثابتة وينتشر فيها جنود أتراك على مدار السنة.

لقد تضاعفت انتهاكات المجال الجوي والأراضي العراقية من قبل الجيش التركي ثلاث مرات في المتوسط كل يوم منذ عام 2017 ، وفقًا لوثائق قدمتها بغداد إلى مجلس الأمن الدولي. ودفعت الخروقات المتكررة المتعلقة بتوغل القوات التركية للأراضي العراقية ، وصيانة القواعد ، والقصف عبر الحدود ، وتوغل الطائرات العسكرية التركية في الأجواء العراقية ، ببغداد إلى رفع هذه الشكوى إلى مجلس الأمن الدولي. وترسل الخارجية العراقية إخطارات للسفارة التركية في بغداد بشكل شبه يومي وتدعو تركيا إلى احترام استقلال العراق وسيادته.

 «إن قصف الجمهورية التركية للأراضي العراقية ووجود القوات المسلحة لهذا البلد على الأراضي العراقية بحجة حماية أمنه الوطني انتهاك للسيادة العراقية ومبادئ حسن الجوار ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة. قانون دولي.» إن سيادة العراق ووحدة أراضيه وحدوده هي الخط الأحمر. قال سفير العراق لدى الأمم المتحدة بحر العلوم في رسالة إلى مجلس الأمن الدولي بتاريخ 16 حزيران 2019 ، إن حكومتي لن تسمح بتقويضها أو انتهاكها بأي شكل من الأشكال. وبحسب هذه الشكوى ، فإن تركيا خرقت الأراضي والأجواء العراقية 3356 مرة بين 1 آب 2017 و 15 كانون الأول 2018 ، وارتكبت ما معدله 7 انتهاكات في اليوم. وارتفع عدد الانتهاكات إلى 3523 بين 1 كانون الأول 2018 و 4 كانون الأول 2019 ، بمتوسط 10 انتهاكات في اليوم. وسجلت الزيادة بين 13 تموز 2020 و 7 كانون الثاني 2021 ،

حيث بلغت انتهاكات تركيا 4068 مرة، أي ما يعادل نحو 23 انتهاكاً يومياً في المتوسط. وهذا يعني أن تركيا ضاعفت ثلاث مرات عدد الخروقات لحدودها الإقليمية وأجوائها منذ آب 2017. إن التبرير المعلن للحكومة التركية لهذه الانتهاكات يكمن في فشل العراق في التعامل مع وجود ما يصفهم بالإرهابيين من حزب العمال الكردستاني الترك يعلى أراضيه، ورداً على الاتهامات الصادرة في 8 تموز 2020 ،

قال سفير تركيا لدى الأمم المتحدة فريدون سينيرلي أوغلو إن «تركيا ملزمة باتخاذ الإجراءات المناسبة ضد التهديدات الإرهابية لأمن تركيا المنبثقة من العراق»، إلا أن السفير العراقي رفض تفسيرات الحكومة التركية للانتهاكات بذريعة مكافحة الإرهاب وقال: «إن حكومتي ترفض بشكل قاطع الحجج والذرائع المعقولة التي تطرحها الجمهورية التركية لتبرير استمرار العمليات العسكرية وانتهاكات سيادة العراق وأراضيه،.» وأضاف السفير العلوم أن حكومته مستعدة للعمل مع جارتها لإيجاد أرضية مشتركة وحلول سلمية تنهي هذه الانتهاكات المتكررة.

ويعد وجود القوات التركية في العراق أحد المشاكل العالقة في العلاقات الثنائية. في كانون الأول 2015 ، نشرت تركيا كتيبة وعشرات الدبابات في بعشيقة، ، وهي قاعدة بالقرب من مدينة الموصل لما زعمت الحكومة التركية أنه تدريب ومساعدة للقوات السنية والكردية المحلية ضد تنظيم الدولة الإسلامية وتسبب في ذلك في نشوب أزمة دبلوماسية. واستدعت بغداد في 5 كانون الأول السفير التركي للمطالبة بالانسحاب الفوري للقوات التركية ،

 وتلا ذلك ردود فعل قوية من إيران وسوريا. وهددت الحكومة الفيدرالية العراقية بتقديم شكوى رسمية إلى مجلس الأمن الدولي إذا لم تسحب تركيا قواتها. وقررت تركيا في نهاية المطاف لتخفيف هذه الأزمة ، «إعادة تنظيم» أفرادها العسكريين في معسكر بعشيقة بعد أن زار نائب وزير الخارجية التركي فريدون سينيرلي أوغلو ونائب رئيس جهاز المخابرات الوطنية بغداد لإجراء محادثات. ولم يشرح المسؤولون الأتراك أبداً بالتفصيل ما ستكون عليه إعادة تنظيم القوات ،

 لكن يبدو أنه تم إبرام صفقة في بغداد لسحب الدبابات من القاعدة، وبعد نزاع مرير استمر أسبوعا مع بغداد ، ورد أن تركيا سحبت بعض قواتها من معسكر بالقرب من الموصل وأعادت نشرهم في منطقة بالقرب من الحدود التركية العراقية، ونقلت الصحف التركية عن مسؤول تركي كبير لم تذكر اسمه قوله إنه «بموجب الترتيب الجديد ، تحركت قافلة من 10 إلى 12 مركبة تقل بعض جنودنا في بعشيقة باتجاه شمالي العراق».

 وبحسب وثيقة عسكرية تركية سرية تظهر تواجد الجيش التركي في شمالي العراق اعتباراً من 12 تموز 2016 ، كان هناك 1151 عسكرياً من مختلف القوات الأمنية ، بينهم 4 كتائب من قيادة القوات الخاصة – 36 دبابة و عشرات ناقلات الجند المدرعة والمركبات القتالية المدرعة. المجموع. في بعشيقة وحدها، ضمت تركيا 739 عسكرياً ، من بينهم 42 ضابطاً و 18 ضابط صف. وقد تم تجهيز القاعدة بـ 18 دبابة و 4 قطعٍ مدفعية عيار 155 ملم ومنشأة رادار ومعدات عسكرية أخرى. ووضعت 25 دبابة و 116 جنديا احتياطياً وكانوا جاهزين للنقل إلى شمال العراق. منذ ذلك الحين ، وسعت تركيا وجودها في العراق ، حيث أرسلت المزيد من القوات والمعدات هناك.

وفي هذا الصدد ، نلاحظ أن محاولات أنقرة للمناورة بوجودها العسكري في العراق ليس فقط بسبب موقف بغداد وحده. فهناك عدد من الدول التي توحدها دوافع مختلفة في معارضة توسع نفوذ أنقرة بما في ذلك فرنسا واليونان والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وأرمينيا – تعمل على زيادة تواجدها الدبلوماسي والاقتصادي تدريجياً على الحدود الجنوبية لتركيا في الحكم الذاتي الكردي للعراق. في الوقت نفسه ، أصبحت الميليشيات العراقية التابعة لـ “محور المقاومة” الإقليمي الذي تدعمه إيران معادية بشكل متزايد لتركيا ، لأن الأخيرة ، قد خططت لعملية عسكرية واسعة النطاق هناك الشهر الماضي ، تحت ستار التهديد المتزايد من حزب العمال الكردستاني في المناطق التي يقطنها الإيزيديون. و سنجار في شمالي العراق

سيشكل هذا التحالف المؤقت الذي لا يزال قائماً تحدياً صعباً لتركيا في عام 2021. وتشعر كل دولة من تلك القوى بالقلق إزاء بروز القوة التركية في منطقتها أو منطقة اهتمامها، وتأثير بعض خصوم تركيا في العراق ليس بالأمر الجديد. لطالما أبدت فرنسا اهتماماً بالعراق ، مع التركيز بشكل خاص على المسيحيين والأقليات الأخرى ، لكن منذ العام الماضي ، بذلت فرنسا عدداً من المحاولات الدبلوماسية البارزة في العراق ، ولاعب آخر طويل الأمد في العراق هو الإمارات التي لها نفوذ اقتصادي كبير في مختلف أنحاء العراق.

وكانت فرنسا قد دفعت اليونان وأرمينيا إلى تكثيف التواصل الدبلوماسي مع بغداد . يأتي هذا التعاون الأوروبي المتزايد مع العراق في أعقاب البيان المشترك الصادر في أيار 2020 من قبل فرنسا والإمارات العربية المتحدة واليونان وقبرص ومصر ضد تركيا بشأن التوترات في شرق البحر المتوسط. وحذت أثينا حذو باريس من خلال تنظيم زيارة إلى بغداد قام بها وزير الخارجية نيكوس ديندياس في أكتوبر الماضي.

 ومنذ ذلك الحين، عارضت اليونان بنشاط توسيع العمليات العسكرية التركية عبر الحدود ضد حزب العمال الكردستاني في العراق. وانضمت أرمينيا إلى هذا الجهد الدبلوماسي المنسق في العراق بعد أن ساعدت أنقرة باكو على هزيمة يريفان في جولة عام 2020 من نزاع ناغورنو كاراباخ. وبعد فترة وجيزة ، افتتحت أرمينيا قنصلية في أربيل ، تهدف هذه “المغازلة” الأوروبية المتزايدة لبغداد وفي النهاية إلى تعزيز قوتهما التفاوضية ضد أنقرة.

الدكتور عادل عامر

دكتور القانون العام

محكم دولي معتمد

وعضو المجلس الأعلى لحقوق الانسان

معرض الباشا لجميع انواع الكراسي راتان بامبو قش بردي

توفر لدي معرضنا💪🏻💯

اجود واحدث انواع الكراسي البردى التراثية ومراجيح منزليه    ويوجد ايضا جميع انواع اطقم الراتان وجميع انواع الكراس البامبو التي تكمل الأناقة❤️🥳

ويوجد أيضاً صيانه وتجديد لجميع انواع الكراسى القش والراتان👋🏻

اجود الخامات والتصميمات بارخص الاسعار بمعرض الباشا💯💥

 والبامبو لو عندك مطعم او فندق او كافيه جديدة وبتدورى على ديكور مطعم مش هتلاقي زينا😎

مطابخ و فنادق و قرى سياحيه وكافيهات …👌🏻

صمم كافيهك بنفسك بالمقاسات و الالوان التعجبك 😍واحنا علينا التنفيذ خاليك ديما مميز 😉 وباقل الاسعار تحطيم اسعار👌😳

للتواصل 👇👇👇

كلمونا على رسايل الصفحة ⁦💬

https://www.facebook.com/Ba256

او #للتواصل_المباشر📞☎ #والوتساب: 01118032500

#اداره #حسنى_جلال

#مصنع_الباشا😍

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *