عاجل

كتب محمد صوابى
تشكيل عصابي مكون من ثلاث اشخاص يستولي علي “330 مليون جنيه” من أحدي اكبر شركات توزيع الأدوية في مصر ، بدعوي انهم يرسلوها الي، الدول العربية فقد كشفت اوراق القضية من خلال التحقيقات أنه ورد اتصال تليفوني من رقم خاص، الي المدير التنفيذي للشركة المتحدة للصيادلة، من شخص عرف نفسه باسم ( كريم م )علي انه مسؤول باحد جهات الدولة وطلب تحديد موعد، وحضر المتهم بعد تحديد اجتماع الي مقر الشركة بمنطقة مصر القديمة ، بسيارات سوداء تحمل ارقام مميزة حسب اوراق القضية، وكان مع الشخص اربع رجال اخرين، وكانوا يحملون المسدسات الشخصية، وادعي المتهم انهم من الشخصيات العامة المؤكل لها ادارة مجموعة تتبع احد جهات الدولة.

وعند سؤاله عن سبب الزيارة قال بأنه من ضمن شركات المجموعة، توجد شركة تعمل في مجال الادوية, وانهم يريدون طلبية كبري من الاصناف الحيوية للتبرع بها للدول الأكثر احتياجا، وطلب من مسؤولي الشركة اسخراج اوامر شراء دواء في حدود 30مليون جنيه

وذكر في الاجتماع انهم مكلفون بعدم التعامل مع الصيدليات ، بل مع الشركات الكبري فقط حسب التعليمات .

مع ان يكون التعامل بسداد 50% نقدي ونسبه 50% بعد 90يوم من تاريخ استلام الطلبيات. وقام المدعو كريم م باحضار المستندات الخاصة بالشركة والتي تسمي بشركة ادميرال ، وقام بارسال البطاقة الضريبية، وكذلك السجل التجاري وصورة موقف ضريبي ، وقام بتعريفنا بالمدير المالي للشركة التي وهو شخص ويدعي ( محمد. ك )وانه هو المسئول عن اصدار الشيكات الخاصة بالتعامل مع هذا الكيان .

والتأكيد علي السرية قام المدعي كريم وشركاه بترك خطوط تليفونات لمسئولي الشركة بداخل عدد موبايلات اي فون للتحدث من خلالها فقط علي ارقامهم ولا يمكن التحدث من الارقام الخاصة بمسئولي الشركة.

لم تنتهي قضية النصب عند هذا الحد كما ذكرت اوراق القضية ، بل قام (كريم م )وشركاه بدعوة مسؤلي الشركة بلقاءهم في مقر الشركةو عمل زيارة لمقرالرئيسي في شركتهم الكائن 256 شارع التسعين الجنوبي بالقاهره وذلك للتعرف علي رئيس المجموعة ولكن تمت المقابلة باحد قاعات الاجتماعات باحد الفنادق الكبري .

وتم استقبال مسؤلي الشركة الكبري في حفلة شبه رسمية وكان هناك افراد يدعون انهم حراسيات شخصية ودخلوا الفندق باسلحتهم دون اعتراض من احد وقمنا حسب حديث مسؤولي الشركة الأدوية بالتحقيقات بلقاء شخص يدعي احمد س والذي طلب من مسؤؤلي الشركة التعاون في توريد ادوية علي اساس انه رئيس لمجلس ادارة شركة ادميرال وان الشركة وقع عليها الاختيار ان تقوم بتوريد كل احتياجاتنا ، )

وامعانا في الإيهام فقد تم توريد مستلزمات الي شركة ادميرال لصالح مبادرة (ساندينك)بناء علي طلب من يدعي (كريم . م )وتم توريد تلك المستلزمات باجمالي مبلغ وقدره ثلاثة ملايين من الجنيهات التي تم التبرع بها من شركه ادميرال الي وزارة الصحة وتم عرضها التبرع في الصحف وكان المتهم في الصورة مع وزيرة الصحة اثناء التبرع ولم يتم توريد ثمنها لها حتي تاريخه وبعدها تم الدعاية لشركة(ادميرال )وصاحبها بالصحف القومية وبمختلف وسائل الدعاية وبعد ذلك توالت اوامر الشراء بناء علي الاتفاق بين الشركة وهولاء المدعينن الوارد ذكرهم مسبقا

وقال مسؤولي شركة الأدوية في التحقيقات أننا كنا نقوم بتسليم البضاعه في المخازن التابعه لهم والكائنة، في القطعة 35 ب منطقه رابعة_ المنطقة الصناعية مدينه بدر القاهرة وكذلك مخازن ابو رواش بالكيلو 26 شارع الخرسانه بجوار المسجد طريق مصر اسكندرية الصحراوي والتي تم ثبوت بعد ذلك انها مخازن وهمية.

ولكن بعد تعدد الطلبيات طلب من مسؤؤلي الشركة المتحدة تعديل الاتفاق حيث انهم بعد اتفاقهم مع بعض المصانع وذلك عن طريق شراء المباشر تفيد شروط التعامل لتكون خمس دفعات متساوية بين كل دفعة واخري شهر واحد فقط.

لتحدث بعد ذلك مفاجأة بحسب اوراق القضية ان جميع الشيكات الصادرة من شركة ادميرال الوهمية يتم عودتها مرة اخري دون صرف بسبب عدم وجود رصيد، حيث تم بعد ذلك اغلاق التليفونات الخاصة بهؤلاء المدعين وبمتابعة المخازن التي تم توصيل الأدوية لديها يتم الكشف أنها اماكن كلها مؤجرة وأن هؤلاء النصابين قاموا بالاستيلاء علي اموال الشركة باستخدام طرق احتياليه بمبالغ تتجاوز 330 مليون جنيه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *