عاجل

1

المحامى الحقوقى جمال عيد، المدير التنفيذى للشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، اتهم المجلس القومى للأمومة والطفولة والقومى لحقوق الإنسان، بالتواطؤ فى حالة الاحتجاز غير القانونى للطفل محمد عبد المقصود الشحات، 15 سنة، مضيفًا أنه بعد التقدم ببلاغ إلى النيابة العامة ونشر البيان للرأى العام، أظهرت وزارة الداخلية الطفل بعد اختفائه 4 أيام، وتم نقله من مقر جهاز الأمنى الوطنى بالمعادى إلى قسم شرطة المعادى.

عيد أشار إلى أن والدته تمكنت من إدخال طعام وشراب له، لكن لم توجه له أى اتهامات، ولم تنتقل النيابة العامة للتحقيق.

الجدير بالذكر أن الطفل  اختفى منذ يوم 14 أغسطس الجارى، حيث نشر موقع الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، أنه تم القبض عليه من شارع أحمد زكى بمنطقة حدائق المعادى، وهو محتجز منذ ذلك اليوم بقسم شرطة المعادى ولم يعرض على النيابة حتى الآن. وبالسؤال عنه أنكر قسم شرطة المعادى وجوده.

والدة الطفل أفادت لمحامى الشبكة العربية، أنها تمكنت من رؤية ابنها داخل قسم شرطة المعادى بوحدة المباحث، كما وصلتها معلومات حول التحقيق مع ابنها بنيابة المعادى الجزئية، ولكن بالذهاب إلى النيابة اكتشفت عدم صحة المعلومات التى وردت إليها بشأن التحقيق مع ابنها، وعادت مرة أخرى إلى القسم للاستعلام عنه، ونفت إدارة القسم مرة أخرى وجود الطفل بحوزتها، الأمر الذى دعا إلى تقديم شكوى لدى رئيس نيابة المعادى الجزئية قيدت برقم 158 لسنة 2015 عرائض المعادى، أفادت خلالها اختفاء ابنها منذ يوم 14 أغسطس الجارى، وأنه منذ ذلك اليوم يصل إليها معلومات بوجود ابنها داخل قسم شرطة المعادى، رغم نفى إدارة القسم ذلك، موضحة أنها تمكنت من رؤية ابنها داخل حجز وحدة المباحث بقسم المعادى، وإدخال طعام ومشروبات له، ووعدها رئيس نيابة المعادى الجزئية بالاستعلام عن ابنها لدى قسم شرطة المعادى.

الشبكة العربية طالبت وزارة الداخلية بإطلاق سراح الطفل محمد عبد المقصود، كما طالبت بمحاسبة المسؤولين عن احتجازه دون أى سند قانونى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *