عاجل

 1

كتب : محمود زعتر

اقدم لك في هذا اليوم الرائع كل باقات الود والحب والاحترام يصادف اليوم عيد ميلاد الرجل الذي منحني حياته ووهبني ابتسامته ولم يبخل علي بحنيته ولا عطفه الى أبي الحبيب : إلى قدوتي الأولى ونبراسي الذي ينير دربي إلى من أخذ بيدي وأوصلني شاطيء الأمان إلى من علمني كيف أصمد أمام أمواج البحار الثائر إلى من أشبعني بدفء حنانه وحبه إلى من رفعت رأسي عاليا إفتخارا به إلى من أعطاني ولم يزل يعطي بلا حدود إلى سندي الذي أقف على قدمي مرتكزة عليه إلى ملجئي وملاذي بعد الله إلى من احتواني قلبه الطيب وأزال بابتسامته الحنون همومي إليك ياأبي يجري دمك في عروقي إليك يامن أفديه بروحي إليك يا أبي العزيز أبعث باقات حبي واحترامي وعبارات نابعه من قلبي أبي كم يدهشني شموخك فأنت كالجبل الصامد امام المصاعب التي تعتريه ويدهشني كثيرا هذا الجبل ينحني إلى أبنائه ويداعبهم بكل حب وحنان ابي حبر قلمي لايستطيع التعبير عن مشاعره نحوك فمشاعري أكبر من أسطرها على الورق وكلماتي وحروفي محجوزة في حنجرتي لا اقوى على اخراجها فلا يسعني الا ان احمد الله تعالى انه اختارك لي ابـــا وصديقا .وأدعوا الله عزوجل أن يبقيك ذخرا لنا ولايحرمنا من ينابيع حبك .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *