عاجل
تعلن شركة الماهر للتسويق العقاري والمقاولات والتشطيبات عن: للبيع 1- قطعه تجاري أمام زاد مول 1550 متر مدفوع الربع 25% بقيمه 2 مليون 850 الف مطلوب اوفر في المتر 4000 2- فيلا للبيع علي مساحه 670 الف في 23 على شارع ابو بكر بجوار مول مصر بدورم وثلاث ادوار خالصه تكيف مركزي وسخانات طاقه شمسيه وسباكه وكهرباء ومحاره مطلوب 5 مليون قابل للتفاوض اسكن واستمع بالحياة الموقع مدينة السادات محافظة المنوفية الكيلو 86 طريق مصر اسكندريه الصحراوي كما يوجد محلات وشقق للبيع نقدا وبالتقسيط اسكن ..واستمتع بالحياة للتواصل: الفيس بوك: https://www.facebook.com/M.01206286023/ تليفون: 01027880023 01206286023

1

 

كتب : حسين الزيات

 فقد الاقتصاد المصرى السيطرة على الدولار بعدما كسر حاجز الا 11 جنيه وقد تحدثنا من قبل دون ان يسمعنا احد عندما تحدثنا هنا وبسؤال لم نعثر عن اجابة عليه وحتى اليوم هل سيتحرر الجنيه من الدولار ام سيعاود الانقضاض عليه مره اخرى قلنا هذا عندما افرج المركزى عن احدى قراراته السابقة وبمنح الحرية فى السحب والايداع للافراد والشركاات وقد تحدثنا ان القرار جاء متاخرا بسبب انتشار السوق السوداء وانتشار عصابات تهريب الدولار الى الدول المجاورة مثل الاردن ودبى فى ظاهرة لم يشهدها السوق المصرى من قبل وقام المركزى بضخ مليار ونصف المليار لتحسين الحاله المزاجية للدولار فى بادره لاعادة السوق الى طبيعتة وبالفعل استقر سعر صرف الدولار عند 895 ووقتهاا كان راى الاقتصادين بين مؤيد ومعارض هنااك من قال ان مافعله المركزى بقيادة الخبير الاقتصادى طارق عامر سوف يحدث الفارق ويعيد السوق للحاله الطبيعية وهنااك من قال انهاا مسكنات وسوف يعود الدولار للانقضاض مره اخر على الجنيه وفى تلك المره الاسباب كثيرة اولهم حاله عدم ضبط السوق والتلاعب والذى يفتقر للرقابة على السوق والشىء الاخر عدم مراقبة الاسعار فى ظل غياب الراقبة على السوق المصرى الشىء الاخر القرارت الغير مدروسة من القائمين على وزارت التجارة والصناعة ووزارة المالية والتى احدثت انفجار فى السوق المصرى وازدياد الاحتكارية مما جعل السوق المصرى يعانى من ارتباك وفى شتى المجالات بعد ان اصدرت وزارة الصناعة والتجارة القرار 91 والذى يمنع استيراد اكثر من 50 سلعه من الخارج لغير الشركاات والمصانع التى تقوم بتسجيلها لدى الوزارة المعنية بهذا القرار وكان القرار والغير مدروس من جانب الوزارة دون توفير البديل المصرى قد احدث انفجار وساعد على السعى من جانب المستوردين الكبار بشراء الدولار وبكمياات كبيرة واحتكار السلع وعدم الدفع بهاا بالسوق المصرى والقضاء على صغار المستوردين تلك العوامل وغيرهاا من ساهم فى ارتفاع سعر صرف الدولار وهنااك عوامل اخر منها غياب السياحة المصرية والتى كانت من العوامل الاساسية لتوفير العملات الصعبة وتراجع ايراد قناة السويس بسبب ترنح الاقتصاد العالمى فى تلك الفترة وتراجع سعر برميل النفط مما جعل الاقتصاد العالمي يسخدم تطبيق التقشف وهذا بجديد وهناك عوامل اخر منها الحروب التى ضربت المنطقة والتى جعلت المصريين بالخارج يعكفون عن النزول الدورى للبلد الام مصر وهذا جعل تحويلات العاملين بالخارج فى تناقص مستمر الاحداث تتزايد والدولار يسعى وبكل الطرق للانقضاض على الجنيه المصرى فهل سيستمر الحال ام سيكون للاقتصاديين والدولة رأى اخر .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

لو كنت موظف حكومى أو خاص أو حتى على المعاش وعايز تفرش شقتك ومش معاك فلوس مملكة الصحاب للأثاث الراقى وفرتلك الحل وفرنالك تقسيط بدون مقدم فقط صورة البطاقة ومفردات المرتب أو بيان المعاش ورشة مملكة الصحاب للأثاث الراقى... أسوان ... أول مطلع المحمودية ... خلف مسجد السيد البدوى ... بجوار الهوارى للتموين ... موبايل : 01112077781