عاجل
1
كتب : شيكو احمد
أثار تعاقد النادى الأهلى مع الهولندى مارتن يول لتدريب فريق الكرة الأول وبمقابل مادى كبير يتجاوز الـ 140 ألف يورو شهرياً، تساؤلات حول كيفية توفير العملة الصعبة للمدرب الهولندى، فى ظل الأزمة الاقتصادية التى تعانى منها مصر فى الوقت الحالى.
أكد مجلس إدارة الأهلى أنه لا يعانى من أى أزمة فى ملف توفير العملة الصعبة للمدرب الأجنبى فنحن جلبنا لمصر ملايين الدولارات بعد التعاقد مع شركة صلة السعودية التى فازت بحقوق رعاية الأهلى لمدة 3 مواسم مقابل 250 مليون جنيه، حصلنا على مقدم التعاقد منها بالعملة الصعبة، ولازلنا نحصل كل 4 أشهر على الأقساط بالدولار، وهو عكس ما يحدث فى الزمالك الذى يجد أزمة كبيرة فى توفير العملة الصعبة للمدرب الأجنبى الحالى الاسكتلندى ماكليش، لعدم امتلاكهم سيوله فى البنوك من العملة الصعبة وهو ما حدث خلال فسخ التعاقد مع البرتغالى جوزفالدو فيريرا الذى حصل على مستحقاته بالجنيه المصرى.
وأنه على الرغم من ضخامة المبلغ الذى يحصل عليه مارتن يول إلا أن القواعد البنكية فى مصر تسمح بتحويل أى مبالغ من حساب النادى لحساب مارتن يول، ولكن فى حالة بيسيرو المدير الفنى السابق للأهلى كان هناك صعوبة لوجود مشكلة فى حسابه فكان يضطر لصرف مستحقاته كاش، وكان هناك حد للصرف اليومى من الدولار لا يتعدى الـ 10 آلاف دولار يومياً حتى تم انتهاء المشكلة وتم تحويل المبالغ له بشكل طبيعى قبل رحيله لتدريب بورتو البرتغالى.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *