عاجل

1
كتب : فاروق الهلباوي

خلق فورفسبورج مفاجأة كبيرة وانتصر بهدفين نظيفين على ريال مدريد المنتشي بالفوز في الكلاسيكو وذلك في مباراة مثيرة أقيمت على أرضية ميدان “فولكسفاجن أرينا” لحساب ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا.

واستهل النادي الملكي المباراة بهدف في الدقيقة الثانية عبر الدولي البرتغالي وأفضل لاعب في العالم ثلاث مرات “كريستيانو رونالدو” الذي انسل في عمق منطقة الجزاء مستقبلاً كرة طويلة أرسلها بشكل زاحف نحو المرمى، لكن الحكم ألغى الهدف بداعب التسلل.

النادي الملكي واصل عقب ذلك الضغط على الخصم بهجمات متواصلة من ال BBC كان أخطرها في الدقيقة ال 14 عبر الفرنسي “كريم بنزيمة” الذي استقبل ببراعة تمريرة “كاسميرو” مراوغًا “دانتي” ثم سدد بمهارة لكن الحارس “بيناليو” تصدى لها ببراعة جاعلاً إياها ترتد نحو الويلزي “بيل” الذي سدد بقوة، لكن كرته كانت بدون عنوان.

رد الألمان كان عقب ذلك ب 3 دقائق فقط، حيث صعدوا بهجمة مرتدة سريعة متوغلين في عمق منطقة العمليات عبر “شورله” الذي أوقع “كاسميرو” في المحظور جاعلاً إياه يمسك به ويهدي فريقه ضربة جزاء نفذها رودريجيز بنجاح، حيث وضعها على يمين الحارس “كيلور نافاس” معلنًا عن تقدم فريقه في المباراة.

ومن ظن أن هذا الهدف كان حظًا كبيرًا لفولفسبورج، فهو مخطئ تمامًا لأن “هينريكي” توغل في الطرف الأيمن بمهارة كبيرة مقدمًا تمريرة جانبية انقض عليها “أرنولد” بتسديدة قوية أسكن بها الكرة الشباك مضاعفًا النتيجة لفريقه.

هذين الهدفين جعلا عناصر المدرب “زين الدين زيدان” لا ترى أمامها سوى الهجوم، فشاهدنا محاولات كثيرة من بنزيمة الذي ارتقى في الدقيقة ال 32 لعرضية بيل ببراعة مسددًا إياها برأسه، لكنه افتقد لبعض الدقة، حيث ذهبت كرته محاذية للمرمى.

وعاود الألماني “كروس” المحاولة في الدقيقة ال 37 وهذه المرة بتسديدة قوية من على بعد 20 مترًا لم يمنعها من معانقة الشباك سوى براعة الحارس “بيناليو” الذي تعملق في التصدي للكرة.

أصحاب الدار قاموا بدورهم ببعض الهجمات المرتدة عبر “شورل” و”دراكسلر” الذي توغل في مناسبات عديدة متلاعبًا بدانيلو كما شاء ومرسلاً تسديدات قوية كاد أن يوقع بها على الهدف الثالث لولا قلة دقته ويقظة نافاس.

وضعية الريال تأزمت أكثر في الدقائق الأخيرة بإصابة “بنزيمة” الذي خرج تاركًا مكانه لخيسي، فلم نرى عقب ذلك سوى ضربة حرة مباشرة من على مشارف منطقة الجزاء، تكفل “بيل” في تنفيدها، لكن كرته ابتعدت عن المرمى مخرجة الفريق إلى فترة الاستراحة متأخرًا بهدفين نظيفين.

في الشوط الثاني ، دخل النادي الملكي مهاجمًا وعازمًا على تقليص الفارق، فحاول عبر كل من “كروس” و”رونالدو” الذي كاد أن يهز الشباك في الدقيقة 49، حيث استقبل في العمق تمريرة من بيل ثم سدد بقوة، لكنه كرته ذهبت محاذية المرمى.

وعاود الدون المحاولة في الدقيقة ال 57 وهذه المرة برأسه، حيث أرسل له بيل م عرضية مقوسة بدقة انقض لها ببراعة، لكنه افتقد للدقة مجددًا حارمًا بذلك فريقه من تقليص النتيجة .
وبذلك انتهي اللقاء بفوز مفاجئ للألمان علي أبطال الكلاسيكو .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *