عاجل

نشر موقع كوزور الفرنسي حوارًا مع النائب الدكتور عبد الرحيم علي رئيس مركز دراسات الشرق الاوسط بباريس ورئيس مجلسي إدارة وتحرير البوابة نيوز عن كافة الإجراءات التي اتخذتها الحكومة المصرية في مواجهة كورونا والوضع في إفريقيا خلال تلك الأزمة.

وقال عبد الرحيم علي في الحوار الذي أجراه معه الصحفي جيل ميهالي ان مصر ستعيد الحياة إلى طبيعتها بشكل حذر بعد عيد الفطر مشيرا إلى أن مصر نجحت في إيقاف خطورة فيروس كورونا على الحدود.

واضاف النائب أن الوضع الحالي في مصر مطمئن وتم تقييد حركة المواطنين بفرض حظر تجوال من الساعة السابعة مساءً و حتى السادسة صباحًا ، ثم من الساعة الثامنة مساءً إلى السادسة صباحًا ، وخلال شهر رمضان، من الساعة التاسعة مساءً إلى السادسة صباحًا. لذلك يمكن أن القول بأن عدد حالات  الاصابة محدود في مصر وسنبدأ بعد شهر رمضان عملية حذرة لاعادة الحياة إلى طبيعتها. وأوضح أنه تم تشكيل خلية لإدارة الأزمة برئاسة رئيس الوزراء مصطفى مدبولي ، مع مراقبة يومية من قبل الرئيس عبد الفتاح السيسي. وتم تطوير الخطة القومية حتي يتم تنفيذ توصيات منظمة الصحة العالمية على أفضل وجه ممكن وتعتمد هذة الخطة علي التنسيق الكامل بين اجهزة الدولة المعنية. 

وقال الدكتور عبد الرحيم علي أنه تم تعليق العمل بجميع الأجهزة الحكومية ، باستثناء الصحة بالطبع وكان منطق الاستراتيجية القومية لمكافحة الوباء بسيطًا جدا وهو العمل قدر الامكان علي منع الفيروس من دخول مصر وفي الوقت نفسه اكتشاف حالات الاصابة في أسرع وقت ممكن واحتواءها قبل انتشار الفيروس لذلك ، تم تعليق الرحلات الجوية في المطارات المصرية اعتبارًا من يوم 18 مارس ، ووضعت مصر منظومة تسمح بالكشف المبكرعن الحالات المشتبه فيها وتكثيف المراقبة الصحية علي منافذ دخول البلاد وفي نفس الوقت تم تجهيز اماكن الحجر الصحي المخصصة للأشخاص القادمون من المناطق التي ينتشر فيها الفيروس وبذلت السلطات جهدا خاصا مع عملاء الفنادق في الأقصر وأسوان. وحتي يتم احتواء الفيروس تم تخصيص مستشفى في كل محافظة مهمتها معالجة الحالات المؤكدة ، كما تم تخصيص المزيد من المستشفيات لتوفير الحجر الصحي الخاضع للإشراف الطبي. لقد قمنا بتعبئة النظام الصحي بأكمله لوضع جميع موارد البلاد في خدمة خلية الأزمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *