عاجل

بقلم الاديبة والشاعرة/سليمة مليزى

الجزائر

لو كنتُ لك قطرة غيث

على خدود الورد تعبث

بهوى في القلب خبأته

تبلل كيان الكون ..

تحصد ثمار السنين ..

من سنابل العمر عشتهْ ..

و رحيق من كؤوس الشوق بللتها شفاه القبل ..

حبٌ دافئ …

ينتابني ..

في لحظة غياب أوراقي الوردية تلومني

في أدراجي المنسية فمتى ينطق الصمت من الملل

ليتها عيوني تقرأ لك السلام بالشوق المكلل

من حنايا العمر المهلل لتهتف لك روحي في أعنف الهوى .

. يا ليتني ما عشته في حقول الشوق زرعته .

. لأمنح لك الدهر ربيعا وأساطير الحب وما قرأته .

#سليمة_ملّيزي من ديواني ( حدائق الغفران

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *