عاجل

1

 

كتب : حسين الزيات

حالة من الترتيبات تتم دخل القطر المصرى لايجد لها مثيل بالعالم العربى او العالم الاسلامى فمن الأن نشاهد الترتيب لكرتونة رمضاان والتى تسعى الجمعياات الخيرية مثل جمعية رسالة وجمعية الارمان وجمعية مصر الخير وغيرها من الجمعياات التى تخصصت فى رسم البسمة على شفاه المصريين الفقراء ومنذ اندلع ثورة 30يونية والقوات المسلحة تجسد معانى الوفاء بأنها الداعم الاول لأبناء مصر المحتاجين للعون فمنذ الثورة الثانية والقوات المسلحة ورجالها الشرفاء يجسدون معانى الوفاء وترسل القوات المسلحة كرتونة رمضان لكل محافظاات مصر ومن خلال مستشارها العسكرى القائم باعمال القوات المسلحة بكل محافظة ولم يأتى الى ذهنى مثلى مثل كل مواطن ان القوات المسلحة تستطيع ان تجعل من رمضاان انشودة من التلاحم والنغم الجميل والذى غاب كثيرا عن مصر تحيتى لهم قليلة امام الوفاء بالعهد فى شتى المجالأت والقوات المسلحة ورجالها يرسمون معانى الوفاء بأن الشعب المصرى يستحق منهم كل هذا وتحية من القلب الى جمعياات تفعل من اجل الانسانية ليس نوعاا من اعتلاء المشهد كغيرهاا من الجمعياات التى انتشرت فى لحظاات واختفت منها والتحية لهم واجبة جمعية رسالة وجمعية مصر الخير وجمعية الارماان على المبادرة الطيبة ناحية اخوانهم من المصريين الفقراء الكلماات تطول والقلم عاجز عن الوصف فى المعنى لهم واعطاء الحق لرجال يعرفو ويقدرو جيدا معنى الوطن والوقوف خلف قيادتة ليست كلماات فقط بل هى افعال يشاهدها كل مواطن مصرى مما جعلو الشعور برمضاان رغم اننا فى الاول من شعبان حالة يبحث عنهاا كل فاعلى الخير لنثبت لكل الباحثين عن مصر من اجل تعكير صفوهاا ان مصر والتى حباهاا الله ووصفهاا فى كتابة الكريم انها لن تسقط ابد الضهر وان اهلهاا فى رباط الى يوم الدنيا تحية لكل رجال مصر الشرفاء من ابناء القوات المسلحة الداعم الاول بعد عناية الخالق وكل الجمعياات التى تفعل من اجل مصر واظاهرهاا بالشكل اللائق لهاا وكل عام ومصرنا الغالية بالف خير ورمضاان كريم كم نصفه دائما

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *