عاجل

 

جدلت أشواقها حول عنقي ..

وأسكنت آهاتها في جفوني ..

وأذابت بأنفاسها رسومي  ..

ثم .. مشت بي .. وهي تقول:

ويحك ! إلى أين أنت تأخذني !

The following two tabs change content below.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *