عاجل

1

نظمت هيئة كيرالدولية بأسيوط، لقاءً مفتوحاً مع إعلاميي وصحفيي المحافظة، لشرح دور مشروع دمج المساءلة الإجتماعية، بالبرنامج العاجل للتشغيل كثيف العمالة، الذى تنفذه الجمعيات المحلية بالمحافظة، بإشراف الصندوق الإجتماعي للتنمية، علي مشروعات الأشغال العامة الممول من البنك الدولي والإتحاد الأوربي، إلى جانب عرض نجاحات المشروع، والتحديات التى واجهت مجموعات التحسين، المكونة من شباب المحافظة.

تناول اللقاء محاور التحديات التي تواجه الصحفيين، في تغطية المساءلة الإجتماعية كفكرة جديدة، يجري تطبيقها بمشروعات العمل التنموي، وما قد يحتاجه الإعلاميون من أدوات تمكنهم من تغطية مثل هذه المشروعات، بالشكل الأمثل، الذي يتطابق مع فكرة الحوكمة والحكم الرشيد.

وأبرز الإعلاميون، حاجتهم إلى عقد جلسات مشتركة، مع التنفيذيين، ومسؤولي الصندوق الإجتماعي للتنمية، للمصارحة حول ما وصل إليه المشروع بالمحافظة، فضلاً توفير المعلومات، والتقارير الكافية، عما تم إنجازه فى مشروعات البنية التحتية، ومحو الأمية، والبيئة، كى يتسنى متابعتها على أرض الواقع.

وأضاف المهندس عمرو لاشين، مدير برنامج الحوكمة والمشاركة المدنية بهيئة كير الدولية، أن التنمية في أي مجتمع تخضع لثلاث محاور، هى الحكومة، والمجتمع المدني، والقطاع الخاص، وأن غياب التنسيق بين الثلاث جهات هو سبب تأخر التنمية، وهنا يبرز دور الإعلام في خلق جسر التواصل، بين الجهات المعنية بالتنمية، وبعضها البعض.

وإختتم اللقاء الأستاذ كميل ناعوم، مشرف المشروع بالمحافظة، أن المساءلة الإجتماعية تتطلب الشفافية، والديمقراطية، والمشاركة، واللامركزية، وهي العناصر التي يستطيع الإعلامي إيجادها، عندما تتاح له المعلومات الكافية، إلى جانب إستخدامه هذه المعلومات بما يخدم قضايا المجتمع، وهو ما تحاول الهيئة تبنيه مع الإعلاميين هذه الفترة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.