عاجل

1

مشاعر الحب هي شيء غريزي فطرى مولود معنا يظهر وينمو ويكبر ويتفاعل في جميع مراحل السن المختلفة
ذلك الإحساس الذي يسيطر عليك لا تعرف متى وأين وكيف ولكن كل ما تعرفه هو أنك تريد الاستمرار بالحديث مع ذلك الشخص تشعر بالسعادة لأنه معك وتشعر بالحزن عند الابتعاد عنه وكثير منا يردد هذه الكلمات احبك من كل قلبي لا تحبي بقلبك ولكن اختاري بعقلك أحببتك بقلبي وليس بعقلي.هل هذه المصطلحات تعبير دقيق عن حاله الحب وأن القلب هو المتحكم بتلك الإحساس الذي يلاحقنا عند ووقعونا في الحب وأن القلب هو الدافع إلى الحب. فالحب ما هو إلا علاقة طيبه وحسنه بين شخصين بالإضافة إلي بعض الانفعالات الوجدانية مثل احمرار الوجه او زيادة ضربات القلب عندما تسمع صوت من تحب آو يتقابل المحبوب مع محبوبته نظن أن الحب يقطن في القلب ولكن الحب يقطن في المخ ليس ككل ولكن هناك بعض الأجزاء في المخ هي التي يقع فيها الجزء الاكبر من التصرفات والذكريات حيث أن الفص الوجدي من المخ هو لاختزان الذكريات جميعها وكذلك الانفعالات والوجدان سواء بالحب أو بالكره . و المسئول عن التفكير والمعرفة والتصرفات وأيضا العقل والرصانة هو الفص الأمامي من المخ حيث يستقبل المخ عن طريق العين التي منها توزع الصور وكل ما نراه إلى فصوص المخ خاصة الفص الوجدي والفص الأمامي وذلك بعد أن تمر قبل ذلك على الفص الخلفي من المخ المسئول عن أدراك وفهم هذه الصور وعندما ينفعل المخ بما رآه يبعث إشارات مختلفة إلى جميع أجزاء الجسم ولكن بدرجات متفاوتة فمثلا يرسل إشارات إلى العضلات أو اليد لتحية من يحب والى القلب ليزداد نبضه بقوه أو إلى الأوعية الدموية بالوجه ليقول لها أن هذا هو من تحب وإشارات المخ المرسلة هذه إلى عضلات الجسم أغلبها يذهب أتوماتيكيا الى القلب والغدد العرقية واللسان وباقي الأعضاء دون القدرة على التحكم الكامل في هذه الإشارات

.إذاً أن القلب ليس مصدر الحب ولكن هو الأداة التي تستخدم في إظهار الحب في الجسم . إن المخ الذي به موطن الحب يستقبل الإشارات الصوتية والمرئية عن طريق الأذن أو العين ثم ينفعل به المخ ثم يظهر تأثيرها على القلب أي أن العين هي المستقبل قبل القلب وتبدءا عمليات الإرسال إلى المخ ويبداء المخ إرسال إشارات إلى القلب .إذا فى حالة الحب العقل هو المتحكم فى ذلك من خلال إطلاق عدة هرمونات تجعل الإنسان يقع في الحب وهي: الدوبامين، الأندروفين، والأوسيتوسين، هذا الكوكتيل الهرموني هو الذي يضع الإنسان في موقع العاشق الولهان، كما أن لهذه الهرمونات تأثيراً جسدياً وليس فقط عاطفياً ومنها: تعرّق اليدين، التوتر، التلعثم في الكلام،
وعمر هذه الهرمونات هو ثلاث سنوات كحد أقصى ولكن هذا لا يعنى أن الحب يموت ولكن بعد مرور الثلاث سنوات يتغير الحب إلى علاقة عاطفيه وحاله من الانسجام مع شريك الحياة .ولكن ماذا يحدث فى حالة الإنفصال وفقدان المحبوب يتم انخفاض في مستويات النواقل العصبية الموجودة داخل الدماغ. وهذا لا يعنى عدم أنهيار الحب ولكن كثير مانسمع عن علاقات حب انتهت بالفشل والأنفصال بعد الزواج وذلك لان الحب لم يجد ما يغذيه من المودة والمعاملة الطيبة المستمرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *