عاجل

أكد الدولي الأرجنتيني ليونيل ميسي، مهاجم فريق باريس سان جيرمان الفرنسي لكرة القدم، أنه يستهدف دائما التفوق على نفسه ليصبح الأفضل وليس التفوق على شخص آخر.

وأوضح ميسي في حوار مجلة “فرانس فوتبول” الفرنسية التي منحته الإثنين الماضي جائزتها الشهيرة “الكرة الذهبية”: “أريد دائمًا أن أتفوق على نفسي وألا أنظر إلى ما يفعله الآخرون، أتطور كل يوم من أكون الأفضل.”.

وعن غريمه التقليدي البرتغالي كريستيانو رونالدو، لاعب فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي، قال ” كريستيانو لاعب رائع، حافظنا على المنافسة لعدة أعوام، كان رائعا وساعدنا بعض على التطور في مسيرتنا المهنية، لكنني لا أقارن نفسي بأي لاعب، أريد فقط أن أتفوق على نفسي.”.

وعن هدفه في آرسنال عام 2011: “من الصعب تخيل هذا الهدف، إنه ليس عملا مثل الآخرين، لكنه جاء بشكل عفوي، أنا أتدرب وأحاول التحسن كل يوم، وفي هذا الموقف قررت سحب الكرة من فوق ألمونيا، وشعرت أن هي الطريقة الأفضل لتسجيل الهدف”.

وتناول ميسي، العجز الهرموني الذي عانى منه عندما كان طفلًا مما أدى إلى مشكلة في النمو بالنسبة له، قائلا : “أتذكر أنني أمضيت ساعتين في الفحوصات والاختبارات الطبية، شرحوا لي العلاج للمرض الذي أعاني منه، وأنني سأحصل على حقنة كل يوم، واحدة في الليل بقدمي، وفي اليوم التالي في الأخرى”.

وتابع “رغم ذلك، لم يؤثر هذا المرض على مسيرتي، لأنني أستطيع أن أفعل كل ما أريد القيام به، وأصبح جزءًا من حياتي، وكان العلاج مُكلفًا للغاية بالنسبة لعائلتي، ولم يقدم أحد المال لنا مقابل العلاج، ثم ظهرت إمكانية الذهاب إلى برشلونة”.

وأضاف: “أتذكر جيدًا عندما غادرنا إلى برشلونة، لم يكن هناك اقتناع بي، لكنني لم أفكر مطلقًا في العودة إلى روزاريو، وعشت سنة أولى صعبة للغاية، لم أستطع اللعب لأن الأوراق الخاصة بي لم تصل من نيويلز، وعندما لعبت، أصبت وغبت لمدة 3 أشهر، وانفصلت عائلت لأنني مررت بأوقات صعبة، لكنني لم أفكر في العودة إلى الأرجتين، وعلى عكس من ذلك، كلما مر الوقت كلما شعرت أكثر أنني سأحقق حلمي في برشلونة وأكون لاعبًا محترفًا”.

واختتم أنه لم يتغير وسعيد بكل ما حدث له، على الرغم من أنه في بعض الأحيان كان يريد الاستمتاع بحياته دون أن يتعرف عليه أحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *