عاجل

وكالات

قالت المؤسسة الوطنية للنفط الليبية في بيان إنها وافقت على الاندماج مع المؤسسة المنافسة في شرق البلاد والتي أسستها إحدى الحكومتين المتنافستين في ليبيا.

واندماج المؤسستين خطوة إيجابية لتعافي قطاع النفط في البلد العضو في أوبك والذي تضرر جراء هجمات المسلحين ومحاولات تصدير منافسة وإغلاق خطوط الأنابيب وموانئ النفط من جانب الفصائل المسلحة.

ويعزز ذلك حكومة الوفاق الوطني التي تدعمها الأمم المتحدة ومجلسها الرئاسي في طرابلس الذي يكافح لبسط نفوذه على الفصائل ومؤيديها المسلحين الذين أقاموا حكومتين متنافستين في العاصمة وفي الشرق.

وقالت المؤسسة الوطنية للنفط إن رئيسها الحالي مصطفى صنع الله الذي عين قبل وجود حكومتين متصارعتين سيبقى في منصبه بينما سينضم الرئيس السابق للمؤسسة التي في الشرق ناجي المغربي لمجلس إدارة المؤسسة الموحدة.

وقال صنع الله في البيان إن هناك مؤسسة نفط واحدة فقط تخدم كل الليبيين مضيفا أن هذا الاتفاق سيبعث برسالة قوية إلى الليبيين وإلى المجتمع الدولي بأن المجلس الرئاسي قادر على إرساء المصالحة

FILE - In this March 5, 2011 file photo, an anti-government rebel sits with an anti-aircraft weapon in front an oil refinery, after the capture of the oil town of Ras Lanouf, eastern Libya. Oil prices climbed to near $106 a barrel Monday as intense fighting between Libyan government forces and rebels appeared to be turning into a civil war and raised the prospect of a prolonged cut in crude exports from the OPEC nation. (AP Photo/Hussein Malla, File)

The following two tabs change content below.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *