عاجل

1

كشف الانفجار الذي وقع في الساعات الأولى من صباح اليوم الخميس، بمنطقة شبرا الخيمة بين مبنى الأمن الوطني ومحكمة شبرا، ومن قبله الانفجار الذي وقع بجوار مبنى القنصلية الإيطالية بوسط البلد، عن تطور نوعي للمادة المستخدمة في الانفجارات في العمليات الإرهابية في الفترة الأخيرة.

الشواهد والوقائع السابقة، تدل على استخدام الإرهابيون، في تفجيراتهم الأخيرة لهذه المادة C 4، نظرًا لكونها تُحدث صوتًا مدويًا عند انفجارها، مما يثير الذعر والخوف والرعب في نفوس المواطنين، في أنحاء مختلفة، بجانب تأثيرها على واجهات المنازل.

وسبق انفجار شبرا، اليوم الخميس، حالة من الذعر انتابت المواطنين بأنحاء متفرقة بالقاهرة والجيزة، حيث سمع مواطنون صوت انفجار مدوي بالمهندسين والدقي وحلوان ووسط البلد وإمبابة وشبرا والسيدة زينب، قبل أن نتأكد من وقوع انفجار بجوار مبنى الأمن الوطني بشبرا.

نفس الحال وقع عند انفجار القنصلية الإيطالية بوسط البلد، حيث سمع مواطنون صوت انفجار مدوي بعدة مناطق مختلفة قبل أن يتأكدوا من وقوع الانفجار بوسط البلد فقط وليس في مناطق متفرقة.

يذكر عدد من الخبراء العسكريين، إن كيلو جرام من مادة C 4 تعادل في حال انفجارها قوة 10 كيلو جرام من مادة TNT شديدة الانفجار.

وتتكون مادة “سي فور” من 4 مواد وهي poly Iso Butelene + RDX +TNT + Diethyle hexyl .

وقال ماهر فرغلي، المنشق عن جماعة الإخوان إن مادة سي فور، شديدة الانفجار، ويستخدمها الإرهابيون الجدد.

وأضاف فرغلي، خلال استضافته بأحد البرامج الفضائية، في وقت سابق، أن “سي فور” سهلة النقل والحجم، وتلصق داخل السيارات، وتُحدث دوي وصوت كبير للغاية.

و أشار إلى أن هذه المادة استخدمها الإرهابيون في عملية انفجار القنصلية الإيطالية بوسط البلد، واغتيال النائب العام المستشار هشام بركات، ومن قبله وزير الداخلية السابق اللواء محمد إبراهيم.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *