عاجل

1

زار ياسر الدسوقي، محافظ أسيوط، اليوم السبت، دير السيدة العذراء بقرية درنكة لتهنئة الاقباط، باختتام احتفالاتهم بذكرى رحلة العائلة المقدسة داخل الاراضي المصرية هروبا من الرومان والتي بدأت في السابع من أغسطس وانتهت أمس 21 من الشهر الجاري.
وقال محافظ أسيوط خلال لقائه بنيافة الانبا يؤنس، اسقف مطرانية الاقباط الأرثوذكس بأسيوط وتوابعها، إن احتضان أسيوط للعائلة المقدسة منذ لجوئها إلى مصر يدل على قيم التسامح والنبل الذي يحمله شعب أسيوط باختلافه وتنوعه، مشيرا إلى أن “اختيار العائلة المقدسة للمكان لهو خير دليل على ذلك”.
رافق محافظ أسيوط خلال الجولة اللواءعبد الباسط دنقل، مدير أن أسيوط، واللواء اشرف رياض، مدير الأمن العام، والشيخ محمد العجمي وكيل وزارة الأوقاف بأسيوط. يذكر أن دير درنكة يقع على بعد 10 كم من مدينة أسيوط و3 كم من قرية درنكة ويرتفع أكثر من 100 متر عن سطح البحر. وكان يتم اللجوء إلى كنيسة المغارة للاحتماء من فيضان النيل منذ أيام الفراعنة.
وبدأ الدير بإقامة كنيسة فى القرن الأول الميلادى تعد من أقدم الكنائس فى العالم، ثم تحولت لدير فى القرن الرابع الميلادي، واشتهر بدير الرهبان النساخ لأنهم كانوا ينسخون الكتب ويترجمونها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *