عاجل

قال كيريل دميترييف مدير صندوق الاستثمار المباشر الروسي، إن مصر أحد أهم شركاء روسيا الرئيسين في المنطقة، وهي في وضع قوي لتصبح مركزا هاما لإمداد القارة الأفريقية باللقاحات ضد فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19).. مؤكدا أن مصر تمتلك قطاعا قويا للأدوية يستخدم على نطاق واسع لعلاج الحالات الخطيرة من فيروس كورونا في المستشفيات المصرية.

وأضاف دميترييف – اليوم الثلاثاء – “أننا نقوم حاليا بتقييم قدرة قطاع الأدوية الحيوية المحلي لنقل التكنولوجيا والإنتاج المشترك للقاح (سبوتنيك في)” .. مشيرا إلى أن تسجيل وبدء إنتاج لقاح (سبوتنيك في) أول لقاح مضاد لفيروس (كوفيد- 19) في العالم ، يعد علامة فارقة في الجهود الدولية لحماية الناس من فيروس كورونا المستجد الذي أودى بالفعل بحياة مئات الآلاف من البشر حول العالم وكان له تأثير مدمر على الاقتصاد العالمي.

وأوضح أن مصر واحدة من الدول التي عبرت عن اهتمامها باللقاح الروسي، حيث يتم التفاوض حاليا على توريد اللقاح مع السلطات المصرية والشركات.. معربا عن أمله في أن يتم الإعلان قريبا عن الاتفاق خاصة وأنه من المقرر أن تشارك مصر في المرحلة الثالثة من التجارب السريرية مع دول أخرى مثل الإمارات والسعودية والفلبين والهند والبرازيل.

وأشار المسئول الروسي إلى أن المجلة الطبية الرائدة ” لانسيت ” أعلنت عن سلامة وفعالية اللقاح الروسي .. موضحا أن التجارب ما قبل السريرية على الحيوانات مثل الهامستر والفئران المعدلة وراثيا أظهرت فعالية ووقائية اللقاح بنسبة 100 %، ومن المتوقع أن تنشر نتائج التجارب السريرية الجارية ما بعد التسجيل والتي تشمل 40 ألف متطوع خلال شهري أكتوبر ونوفمبر المقبلين.. مؤكدا أن التجارب السريرية للقاح أظهرت عدم وجود تأثيرات سلبية خطيرة.

وبين أن تكلفة اللقاح الروسي للأسواق الأخرى ستخضع للمفاوضات مع الشركاء الدوليين .. مشددا على أن اللقاح سيكون في متناول الجميع لأن بلاده تهدف لتقديم لقاح آمن وفعال للعالم لوقف الوباء المدمر الذي تسبب بالفعل في الموت والمعاناة في جميع دول العالم.

وقال مدير صندوق الاستثمار المباشر الروسي إن بلاده حققت السبق في تطوير لقاح فيروس كورونا المتسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية الذي كان جاهزا بالفعل، في حين أن فيروس (كوفيد -19) يشبه بنسبة 80 % فيروس كورونا المتسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية .. موضحا أن هذا اللقاح يعتمد على منصة نواقل الفيروسات الغذية البشرية، ويعد هذا أكثر آلية آمنة لإدخال الشفرة الوراثية للفيروس في جسم الإنسان وقد تمت دراسته ليس فقط في روسيا ولكن على المستوى الدولي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *