عاجل

أكد السفير أسامة عبد الخالق مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة في نيويورك، على التحديات التي تواجه المنظومة الدولية لمنع الانتشار النووي والتي تشكل معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية فيها حجر الزاوية.

جاء ذلك خلال مشاركة مندوب مصر في الدورة الثانية لمؤتمر إنشاء المنطقة الخالية من الأسلحة النووية وكافة أسلحة الدمار الشامل الأخرى في الشرق الأوسط، والمنعقدة خلال الفترة من 29 نوفمبر إلى 3 ديسمبر 2021 بنيويورك .

وذكرت الخارجية اليوم الثلاثاء أن السفير عبد الخالق أشار الى استمرار عدم تنفيذ قرار عام 1995 بشأن الشرق الأوسط على الرغم من كونه جزءاً لا يتجزأ من صفقة التمديد اللانهائي لمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية.

وأضاف أن نجاح أعمال الدورة الثانية من المؤتمر من شأنه أن ينعكس إيجابياً بشكل عام على فرص نجاح مؤتمر المراجعة المقبل لمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية.

وشدد على أهمية استكمال هذا المسار حتى يحقق هدفه المنشود والمتمثل في إنشاء المنطقة الخالية وفقاً لقرار عام 1995 وخطة عمل مؤتمر المراجعة لعام 2010، وذلك على أساس مبادئ التوافق والإرادة الحرة للدول الأعضاء.

وأعرب عن التطلع لمشاركة كافة الدول الأعضاء بالمنطقة، وكذلك كافة الأطراف المتمتعة بصفة مراقب في أعمال المؤتمر، بما يدعم الجهود الرامية إلى تحقيق الأهداف المرجوة، أخذاً في الاعتبار ما تعانيه المنطقة من غياب تحقيق عالمية معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *