عاجل

13000171_184352128623886_8045955340512731241_n

كتب: احمد ابوزهرة

منظمة الصحة العالمية تنصح ان يحصل الجسم على 30% من السعرات الحرارية اليومية من الزيوت والدهون المختلفة فى درجات التشبع
استاذ علوم وتكنولوجيا الأغذية بالمركز القومى للبحوث:
الاسيويين والأفارقة لديهم صحة أفضل نظرا لاستخدامهم زيوت طبيعية في طهي الطعام

د عادل جبر : اختيار نوع الزيت و عدد مرات القلي وثبات درجه حرارته وعدم تسخينه قبل الطهي يجنب صحة الانسان مخاطر زيادة الدهون والكولسترول بالدم.

د. جبر: يفضّل استخدام زيت النخيل في القلى لانه يتمتع بخاصية الثبات عند ارتفاع درجات الحرارة و مقاوم للتحلل ولتوازن الأحماض الدهنيه الداخله فى تركيبه ولاحتوائه على مضادات الأكسدة الطبيعية.

منظمة الصحة العالمية تنصح ان يحصل الجسم علي ٣٠ ٪من السعرات الحرارية اليومية من الزيوت والدهون المختلفة في درجات التشبع .

د.جبر : تجنب القلي في اواني الحديد والنحاس ويفضل استخدام الاستانلس او المواد التي لا تتفاعل مع الزيت .

اصبح هاجس تناول الماكولات الغنية بالزيوت وخطورتها على الصحة يراود كل شخص على هذا الكوكب فلا تخلو مقالات الصحف اليومية من نشر تحذيرات عن اضرار تناول الوجبات المقلية بالزيوت ومدى علاقتها بالاصابة بالامراض الخطيرة مثل امراض القلب والسرطان والامراض الكبدية، وهل حقيقة ان سر ارتفاع نسب الاصابة بتلك الامراض يعود الى اعتياد المصابين على تناول الوجبات السريعة بشكل متكرر بمطاعم الوجبات الجاهزة وبسبب احتفاظ الأغذية المقلية بنسبة عالية من الزيوت الغذائية التى يتم القلى فيها والتى قد تصل أحياناً الى حوالى 30-40% من وزنها كما فى حالة شرائح البطاطس المقلية .

يقول د. عادل جبر عبدالرازق استاذ علوم وتكنولوجيا الأغذية بالمركز القومى للبحوث أن هناك معايير اساسية للتاكد من سلامة وكفاءة زيت القلى اهمها اختيار نوع وخامة الزيت المناسب وتحديد زمن وعدد مرات القلى فى نفس الزيت وكذلك درجة الحرارة التى يتم عندها القلى ومدى تعرض الزيت لاكسجين الهواء الجوى وعوامل الأكسدة المختلفة فضلا عن نوع المعدن المستخدم فى آوانى القلى.

اضاف د.جبر أن هناك خصائص طبيعية وكيميائية وخصائص الطعم والرائحة والتي من الضرورى مراعاتها عند اختيار الزيت المناسب للقلى من ناحية وكذلك ثبات درجة حرارته عند درجة مناسبة للقلى وتفضل عند درجة 180⁰ مئوية . ويعد زيت النخيل من أفضل انواع زيوت القلى نتيجة لتمتعه بخاصية الثبات عند ارتفاع درجات الحرارة و مقاومته للتحلل
وذلك بسبب توازن الأحماض الدهنيه المكونه له وكذلك لاحتوائه على مضادات الأكسدة الطبيعية والتى تساعد الزيت على مقاومة الأكسدة، وهو ما جعله عالميا مفضلا للاستخدام سواء منفردا أو مخلوطا مع زيوت أخرى مستشهدا بندرة الأمراض التي تسببها الدهون في مناطق آسيوية وافريقية متسعة نظرا لاستخدامهم زيت النخيل الطبيعي .

وشدد د. جبر علي خطورة الدهون المتراكمة في الأغذية خصوصا عند إساءة اختيار نوع الزيت المستخدم في الطهى وقد يؤدى الإفراط فى تناول الدهون المحتوية علي الأحماض الدهنية العكسية (ترانس) ذات التأثير السلبى علي معدل الكوليستيرول فى الدم الي التأثير الضار على جدران الشرايين والأوعية الدموية والقلب، اضاف د. جبر أن الأحماض الدهنية العكسية توجد فى الزيوت المهدرجة اما الزيوت النباتيه الطبيعية فهي خالية من الأحماض الدهنية العكسية وينصح باستخدامها في كافة مراحل الطهي مثل زيت السمسم، الذرة، عباد الشمس، زيت النخيل أو أحد مشتقاته.

أشار د. جبر الي ان منظمة الصحة العالمية WHO وهيئات صحية وغذائية دولية مثل جمعية القلب الأمريكية AHA وهيئة الغذاء والدواء الأمريكية FDA توصى بضرورة حصول الجسم علي نسبة ٣٠٪ من السعرات الحرارية اليومية من مصادر الدهون و الزيوت موزعة بين أحماض دهنية مشبعة وأحماض دهنية احادية عدم التشبع،أحماض دهنية عديدة عدم التشبع للتأكد من حصول الجسم علي التوازن المطلوب بين كافة انواع الأحماض الدهنية المختلفة سواء المشبعة أو غير المشبعة حيث أن لكل منها دور هام فى العمليات الحيوية داخل جسم الإنسان.
وختاما ينصح د. عادل جبر مستخدمي زيت القلي سواء في المنازل او المطاعم بضرورة اتباع بعض الخطوات :
-التخلص من بقايا المواد الغذائية أثناء القلى اولا بأول حتى لا تحترق وتتحول لمصدر أكسدة ضار بالمادة الغذائية وبالتالى صحة المستهلك .
-القلى لفترات زمنية مناسبة أو عدد مرات محددة طبقا للمادة الغذائية التى يتم قليها.
– عند استخدام زيت القلى الصالح للاستخدام للمرة الثانية يفضل إضافة كمية من زيت طازج الى هذا الزيت لتحسين صفاته وخصائصة وتحسين ثباته ضد الأكسدة.
– إختيار درجة حرارة القلى المناسبة (180م ± 10) لأن درجات الحرارة الأقل تتسبب فى امتصاص المادة الغذائية كمية أكبر من الزيت وتؤدى الى عدم تسوية الغذاء بشكل سليم .
– إختيار المعدن المناسب لآنية القلى مثل الاستانلس أو المواد التى لا تتفاعل مع الزيت أو تكون سبب فى الأكسدة (ولا يفضل استخدام الحديد العادى أو النحاس)
– عدم تعريض الزيت للتسخين لفترات بدون اضافة المادة الفعالة

The following two tabs change content below.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *