عاجل

كتب: محمد صوابي

بحضور الدكتورة فاطمة جيل مدير مشروع تسريع الاستجابة المحلية للقضية السكانية بوزارة التنمية المحلية كتب محمد صوابى بتكليف من اللواء/ عبد الحميد الهجان محافظ القليوبية ترأس الدكتور/ سمير حماد نائب المحافظ اجتماع وحدة السكان بالمحافظة وذلك في إطار توجيهات السيد اللواء/ محمود شعراوي وزير التنمية المحلية بمتابعة مشروع تسريع الاستجابة المحلية للقضية السكانية، بحضور الدكتورة/ فاطمة الزهراء جيل مدير مشروع تسريع الاستجابة المحلية للقضية السكانية بوزارة التنمية المحلية ورئيس الوحده المركزيه للسكان بالوزارة و رضا عبد الرحيم مدير وحدة السكان بالمحافظة والدكتور/ سيد الدبيس مدير مركز المعلومات و/ نجلاء الفرماوي مدير المبادرات الشبابية وحقوق الإنسان ومنسق وحدة السكان بالقليوبية، ومديري ومنسقي وحدة السكان بكافة الوحدات المحلية التابعة للمحافظة، وممثلي الجهات الشريكة من مديريات التربية والتعليم والصحة والتضامن الاجتماعي والقوى العاملة وممثل الأزهر الشريف بالمحافظة.
تضمن الاجتماع عرضا تقديميا لإنجازات وحدة السكان من رئيس وحده السكان بالمحافظة عن العام الماضي، كما تضمن الاجتماع التعريف بإبعاد للقضيه السكانيه ومحاور الاستراتيجية الوطنية للسكان والتنمية ودور قوة العمل السكانيه في الرصد والتنسيق والمتابعة كما ناقشت الدكتورة/ فاطمة جيل مؤشرات المتابعة والتقييم للمحافظة لتحديد أولويات القضايا بالمراكز وكيفيه وضع خطط لحلها من خلال مناقشة القضايا والحلول مع اللجان السكانيه التنسيقية التي يجب الإسراع في تشكيلها وفقا لتعليمات معالي وزير التنمية المحليه والتنسيق ومتابعة الأنشطة لتحقيق مؤشر الاداء.
وخلال الاجتماع وجه نائب المحافظ الشكر لممثلي وزارة التنمية المحلية على تقديم الدعم المستمر لوحدة السكان بالمحافظة، مشيرا إلى ضرورة التنسيق مع كافة الجهات التنفيذية والمديريات الخدمية لرصد أوجه القصور والعمل على إيجاد حلول مبتكرة لها، كما أكد نائب المحافظ على ضرورة المتابعة الميدانية المستمرة لجهود الوحدة بالوحدات القروية للتأكد من تطبيق المعايير القياسية.
وتجدر الإشارة إلى أن مشروع تسريع الاستجابة المحلية للقضية السكانية تنفذه وزارة التنمية المحلية في 21 محافظة بالتعاون بين وزارة التنمية المحلية وصندوق الأمم المتحدة للسكان وبدعم من الاتحاد الأوروبي، وهو أحد المشروعات التي توليها القيادة السياسية اهتماما كبيراً لمجابهة الزيادة السكانية غير المبررة والتي تلتهم كل موارد التنمية، وتجعل المواطن لا يشعر بثمارها، ولتطبيق الإستراتيجية القومية للسكان 2030 .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *