عاجل

2

كتب :  أيمن مصطفى
لابد للأنسان أن يقف لحظة فى توقيت معين لمراجعة حساباتة وتقيم نفسة وسؤلها هل هو الأن نجح أم فشل ؟

من الضرورى أن ينتبة الأنسان أن كل مستفيد من حولة يظل يقنعة أنة لم يفشل وأنة فى قمة النجاح ولابد لة من الأستمرار فيما هو علية لأنة يتكلم من منطلق نجاحة هو فى تحقيق مصلحة ما من قربة لك .

على الرغم أنة أحيانا كثيرة يكون مقتنع أنك فشلت ولكنة لا يستطيع التصريح لك بذلك لأنة فى فشلك نجاحة . لذلك لابد للأنسان أن يقيم نفسة بنفسة وبناء على معاير مجردة بعيد عن من حولة ولابد وهو الأهم أنة عندما لايجد مؤشرات النجاح واضحة أن لا يكابر ويقتنع بأنة فشل وأن لا يستمر فى النجاح الوهمى الذى يصورة لة المستفيدين من حولة .

ومن سمات العظماء فى العالم أعترافهم بالفشل وليس الخجل منة والتنحى عما هو فشل فية .

أقتناع الأنسان بالفشل والتصريح بة هو من أهم سمات الشخصيات الناجحة عموما مصارحة النفس بالفشل فى أمر معين أهون كثيرا من صدمة النفس من الغير عندما يتخلوا عنك فى نفس الأمر الذى فشلت فية .

والسؤال الذى يجب على الجميع طرحة لنفسهم .

هل أنا فشلت فىما فعلت وهل هى اللحظة الحاسمة للتنحى عما فشلت فية ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.