عاجل

 

12992143_494413740759489_311154845_n

كتبت الاعلامية والصحفية /نانسى بخيت

مدير مكتب الأسكندرية

من الطبيعى ان يشعر الطفل بالنقص فالطفل الصغير سهل التشكل فهو يأتى لعالم غريب وغامض ويبدأ الطفل فى الاصطدام مع الاشياء ويؤذى نفسه ويسمع اصواتا عاليه وينظر لاجسام كبيره وفظيعه بالنسبه له كعدو ومن الطبيعى ان ينمى هذا الشعور بالنقص بالتدريج عند الطفل الرغبه فى النمو والقيام بما يقوم به الاباء وتقليد الكبار .ان هذا الشعور بالنقص هو الذى يلهم الطفل النامى التعويض عن السلوك الذى يقوم به الراشدون ويقلدهم اذن فما هو الشئ الطبيعى الذى يحد؟؟؟؟؟ بمجرد ان تؤكد الشخصيه نفسها يختفى هذا الشعور بالنقص ……

ولهذا فان اى شئ يعوق الطفل او الشخصيه الناميه من تأكيد ذاتها كفيل بتنميه الشعور بالنقص وباستمرار ..وهنا نتكلم عن شئ مهم وحيوى نمو الشخصيه لدى الصغار فى المستقبل اذان الامور لاتسير بمثاليه كما يجب فتحت تأثير البيئه والتنشئه والدين يتأثر الطفل ويطبع فى عقله الشعور بانقص بمنتهى السهوله ويشكله كما تشكل العجينه ويصبح هذا الشعور بالنقص بمنتهى السهوله ويشكله كما تشكل العجينه ويصبح هذا الشعور بالنقص كالشوكه فى اللحم ومالم يتغير هذا الموقف فان الشوكه ستبقى مدفونه وراسخه فى مراهقته وتترك جرحا عمقآ وحساسآ طوال حياته ويصبح هذا الجرح مصدر فشل وخوف وخجل ويترك هذا الجرح حيل دفاعيه مختلفه تأخذ فى الظهور كالعدوانيه

The following two tabs change content below.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *