عاجل

1

قال وزير الداخلية في الحكومة التركية المؤقتة، سلامي التنوك، إنه لن يُظهِر أي تسامح مع الإرهابيين الذين يحاولون زعزعة استقرار البلاد، مؤكدًا “سوف نسحق رؤوسهم إذا لزم الأمر”.

وأكد “التنوك” الذي عين في الحكومة المؤقتة في حين كان يشغل منصب رئيس قسم شرطة إسطنبول، أن مكافحة الإرهاب سوف تستمر بحزم، مضيفًا أنه “لن نظهر أبدًا أي تسامح مع الإرهاب، لن نسمح بأي نوع من التمرد ضد الجمهورية التركية وشعبها.

وأشار “الوزير” بحسب ما أفادت صحيفة “حرييت دايلي نيوز” التركية إلى مسلحي حزب العمال الكردستاني، الذي تصنفه الحكومة كمنظمة إرهابية وتتهمه بالاشتراك في أعمال عنف مكثفة ضد الجيش التركي منذ منتصف يوليو الماضي.

وذكر أنه تولى منصب وزير الداخلية قبل يومين فقط، وأنه لا يزال يقرأ الملفات الضرورية قبل الإدلاء بتصريحات شاملة عن القضايا الأخرى المتعلقة بالمسائل الأمنية.

وكان الرئيس رجب طيب أردوغان قد كلف قبل أيام قليلة رئيس حزب “العدالة والتنمية” أحمد داوود أغلو بتشكيل حكومة مؤقتة لإدارة البلاد لحين إجراء انتخابات مبكرة في الأول من نوفمبر القادم.

وتشن قوات الأمن التركية حملة اعتقالات واسعة ضد من وصفتهم بالإرهابيين من المؤيدين لحزب “العمال الكردستاني” وكذلك تنظيم “داعش” الإرهابي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *