عاجل

#حياتك_ٱحلي_بدون_الحشرات_والقوارض

#مع_الشركة_الإلمانية_لإبادة_والقوارض احمي عيلتك و أسرتك👪

من الامراض اللي بتنقلها الحشرات ، بنوفرلك سرعة و ضمان و كمان أمان 😍

وده لأننا متخصصين في القضاء علي كل أنواع الحشرات و القوارض ‼️

والأن عندنا :-

  • سرعه في أداء الخدمة🚐🚗
  • لن تحتاج الى تغيير المكان
  • القضاء علي الحشرات بدون رائحه أو تأثير سلبي علي المرضي و الأطفال 👯👯
  • فريقنا بيضم مجموعة كبيرة من المتخصصين 👌👌💪💪

اتصل بنا وهنوصلك في اسرع وقت ممكن 🚀✈️ اتصل بنا علي ☎️

اتصل_واسائل_على_الخصومات

📱01005274454

📲01226280664

☎️02/36111150

التواصل خلال الواتساب على 01140009206

او زورو موقعنا الإلكتروني📩

almanyacompany.com

و هنرد عليك فوراً ونساعدك 🤳

أسرتك معانا فى امان 🏠👨👩👧👧

التطهير والتعقيم

ضمان 3 سنوات

إبادة الحشرات والقوارض

مبيدات مصرح بها من وزارة الصحة

1

 

كتب : عاطف عبد العزيز

نفى أحمد إبراهيم المتحدث الرسمي باسم وزارة النقل ما نشره أحد المواقع الإلكترونية بتراجع وزير النقل عن التعاقد مع شركة اجنبية لإدارة السكة الحديد لأن اللجنة المشكلة لوضع كراسة الشروط والمواصفات الواجب توافرها في المكتب الاستشاري الذي سوف يتم التعاقد معه اجتمعت هذا الاسبوع مرتين وسوف تواصل اجتماعاتها الأسبوع القادم بحضور ممثلي وزارة التعاون الدولي
وأضاف إبراهيم ان وزير النقل لا يتراجع عن قرار يصدره لصالح العام وليس هكذا تدار شئون الدولة بضغط من المواقع الإلكترونية وقد سبق للجيوشي ان أصدر قرارات اهم وأخطر ولم يتراجع عنها تحت أي ضغوط من اي جهة لان مصلحة البلد هي الحاكمة لقراراته وليست المصلحة الشخصية ،أما بخصوص التعاقد مع بيت الخبرة الأجنبي لإدارة السكة الحديد فانه وكما قلنا مرارا وتكرارا ان لجنة الخبراء المصريين التي تعيد هيكلة وزارة النقل وتضع لها رؤيتها الاقتصادية الجديدة هي التي أوصت بالاستعانة بالخبرة الأجنبية ليس فقط في إدارة السكة الحديد بل في الموانئ والنقل النهري وهي ليست بدعة بل سبق واستعانت مصر بشركة ألمانية في إدارة المطارات وحاليا في قطاع البترول واختتم المتحدث الرسمي ان بيت الخبرة الأجنبي قد يكون شركة وقد يكون مكتبا استشاريا هذا ما سوف تحدده كراسة الشروط بما يتوافق مع الظروف المصرية ولن يكون هناك خلاف على المسمى المهم ان يحقق الهدف منه وهو النهوض بمرفق السكة الحديد والمساعدة في التشغيل وتدريب كوادرنا حتى يواصلون تحمل القيادة والمسئولية في المستقبل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *